الإيضاح

فــي

 تاريـخ  عشائر

ميــــاح

 

 

تأليف

الشيخ مالك عبد الرسول بدن

المياحـــي

 

1423 هـ                                    2002 م

 

 
 

 


قال الشاعر سلام العلي العقابي مادحاً

كتاب ((الإيضاح في تاريخ عشائر مياح )) بأبيات من الشعر :-


بسم الله الرحمن الرحيم

 


( ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً)

 

صدق الله العلي العظيم

                     (الأحزاب: 4 – 5 )

 

 


 

 

 

أقدم هذا المجهود المتواضع قربة إلى الله وخدمة إلى أبناء عمومتي ( ال مـيـاح الأفــاضل) و أخص بالذكر الشيخ مهند بن هلال (أبقاه الله ذخراً لمياح) كما اهديه إلى جناب الأجــل الفاضل الشيخ الحاج عـزيز شـمال البــاشــاغا (راجياً من الله ان يمد في عمره ويبـقـيـه ذخــراً) وكــذلك إلــى الشيخ مهدي جياد (وفقه الله وســدد خطاه) والى خــالي الشيــخ الـحاج عبد الحسين صحين (اعزه الله) وذلك عرفاناً مني لهذه الشجرة المباركة.

 

     المؤلف

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام على اشرف خلقه أبي القاسم محمد صلى الله عليه واله الطيبين الطاهرين

قال تعالى ((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ)([1]) 

                                                     صدق الله العلي العظيم

 

بعد الاتكال على الله وبحول منه شرعت في أعداد كتاب يتناول نسب وتاريخ عشيرة مياح بغية تقديم خدمة بسيطة ومتواضعة إلى أبناء عمومتي لكي يتسنى لهم معرفة نسبهم وتاريخهم واتصالهم بالبعض الآخر لكي يتواصلوا ويتعارفوا فيما بينهم كما تكون وثيقة تاريخية يمكن الرجوع إليها وأخيراً أضع مجهودي بين يدي المولى راجيا منه القبول عسى أن يشفع لي يوم لا ينفع مال ولا بنون ألا من أتى الله بقلب سليم، والحمد لله رب العالمين وله الحمد وله الشكر.

 

المؤلف

7 ربيع الأول 1423

النجف الاشرف

 


بسم الله الرحمن الرحيم

كلمة المحقق النسابة السيد احمد الحسيني الناصري المشتهر بالفلوجي

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على العبد المسدد والمنصور المؤيد، أبي القاسم احمد والصلاة والسلام على أل البيت الأماجد.

وبعد: فان علم النسب من العلوم المندوبة والمطلوبة لما لها من أهمية كبيرة في معرفة انساب الناس وطرق ارتباطهم، وهي كذلك طريق أخر في كتابة التاريخ وتدوين الحوادث والسير وتراجم الرجال وقد اهتم العرب اكثر من غيرهم في تدوين الأنساب وبرعوا في كتابتها وضبطها من التحريف والتزييف وعملوا المشجرات والبحور. وظهرت طبقة من الكتاب الإجلاء الذين تركوا لنا مخطوطات قيمة لا تعد ولا تحصى تخص الأنساب حتى كادت تغص بها المكتبات العربية وغير العربية.

و أول من طرق أبواب هذا العلم بشكل منهجي هو أبو منذر هشام بن أبي النظر محمد بن السائب بن بشر بن عمرو الكلبي النسابة الكوفي المتوفي سنة 224 هـ وقيل سنة 206 هـ .

وقد تعلم على يد الأمام الصادق عليه السلام، واخذ قسما وافرا عن أبي النظر محمد بن السائب وعن عقيل بن أبي طالب، وسجل هشام الكلبي عن أبيه وزاد فيه الكثير من المعلومات العامة ودونها وفتح باب هذا الفن منذ ذلك الحين، وقد وضع كتابا اسماه (جمهرة الأنساب)، وتوالت بعد ذلك الكتابة والكتب في هذا المجال حتى بلغت مبلغا كبيرا.

واليوم بعد معرفة أهمية النسب وكتابته انخرط كتاب وباحثون في هذا العلم، وظهرت إلى المقدمة أسماء لامعة من طلاب العلوم الدينية في النجف الأشرف، ورفدت المكتبة النسبية بمجموعة من الكتب الجديدة.

وها أنا ألان أتصفح كتاب فضيلة الشيخ مالك عبد الرسول بدن المياحي (الإيضاح في تاريخ عشائر مياح)، فوجدته جهدا كبيرا يستند إلى الوثائق والتاريخ الصحيح، وقد كان جهداً ميدانياً يقتنص الحقائق ويضعها أمام عينيه، وهذا لعمري هو المنهج العلمي السليم، و أرجو من طلبة  الحوزة العلمية الشريفة أن يحذوا حذوه في كتابة انساب وتاريخ عشائرهم حفاظا عليها من التلف والضياع والعبث، أو من الزيادة والنقصان، لانهم أهلٌ لحمل هذه الأمانة فهم أهلٌ ورع وتقوى ودراية وعلم. هذا والله أسال أن يوفق شيخنا الأجل الأكرم، ويسدد خطاه.

و أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

 

 

 


معين الاشراف

النسابة

السيد احمد الحسيني الناصري

المشتهر بالفلوجي

النجف الاشرف

1422 هـ

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كلمة المحقق النسابة الشيخ عباس الحاج محمد الدجيلي النجفي .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وأله الطيبين الطاهرين وصحبة المنتجبين .

المعرفة بعلم الانساب من الأمور المطلوبة والمعارف المندوبة والتعارف بين الناس حتى لا يعتري احد الى غير ابائه ولا ينسب الى سوى اجداده وبعد اطلاعي على كتاب الأخ الجليل فضيلة الشيخ مالك المياحي الموسوم ((الإيضاح في تاريخ عشائر مياح)) وجدتُ عمله الجبار قد سرني كثيراً وأعجبني تصديه للمصادر والمخطوطات النسبية والتاريخية التي استند عليها في بحثه وهي مطابقة لما كنت قد جمعته من كتب الأنساب.

الثابت لدينا ان عشيرة المياح احدى عشائر قبيلة ربيعة العدنانية وهم نسل (محمد المواح بن الامير درويش بن الامير رحمة الله بن الأمير ربيعة الملحان والمتصل بالاسعد بن همام سيد بكر والمنتهي بربيعة بن نزار بن معد بن عدنان)) ولقد ذكرتهم في كتابي (تحفة الأداب في التواريخ والأنساب/العدنانيون) كما ذكرت قسماً من عشائر مياح في مدينة النجف الاشرف ومنهم (ال المشهدي) وكذلك قسم من عشائر ربيعة في كتابي (الدرر البهـية في أنساب عشائر النجف العربية ، ج1 ، ط1988 و ج2، ط1990) .

وأخيراً أبارك جهود الأخ فضيلة الشيخ مالك المياحي الذي عرفت فيه رغبة ومتابعة بجدية لجمع شمل هذا الرحم العريق والأصيل في كتابه وكنتُ احد الذين شجعوه للبحث في هذا المضمار وأهنئه على هذا العمل المجيد وأهدي تحياتي اليه وأشد على يده المباركة وأسأل الله ان يكلل جهده المشكور بالنجاح ويجعله خالصاً لوجه الكريم أنه سميع مجيب وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

 

 

 

 

 


النجف الاشرف

25 رجب 1422 هـ

12 ت1 2001 م

 
كتبة العبد الفقير لله

الشيخ عباس([2]) بن الحاج

محمد الدجيلي النجفي

صاحب كتاب الدرر البهية

في عشائر النجف العربية

 

 

 


            بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه واله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين.

وبعد: اعلم أن علم النسب هو من أهم العلوم فائدة و أكثرها منفعة فيها تشد وشائج الأرحام وتضم الشمل وتشد به الأزر. وقد الفت فيه التصانيف المثيرة وقد دعاها لذلك قول الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه واله) المروي (تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم) فجعل الغاية من تعليمه صلة الأرحام، وان العلم به من الأمور المطلوبة والمعارف المندوبة لما يتوقف عليه من الأحكام الشرعية والمسائل الدينية والتعارف بين الناس حتى لا يعزى أحد إلى غير إبائه ولا ينسب إلى سوى أجداده والى ذلك الإشارة بقوله تعالى : ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا)([3])  

لذا حرم الله عز وجل انتساب الانسان إلى غير ذويه والتبني دون ابيه حيث قال عز وجل ( وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ * ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب: 4 – 5 )

وقد ذكر السيد محمود المقدس الغريفي في كتابه مع النسب والنسابين:

] ان العشيرة الكهف الذي يئوي إليه الانسان والحصن الذي يحتمي به عن كيد الاعداء والعش الذي يكبر الانسان فيه ويقوى وهذا أمير المؤمنين (عليه السلام) يوصي ولده الأمام الحسن (عليه السلام) باكرام العشيرة ورعايتها حيث قال (عليه السلام) :  ( أكرم عشيرتك فأنهم جناحك الذي به تطير وأصلك الذي أليه تصير ويدك التي بها تصول ولا يستغني الرجل عن عشيرته وأن كان ذا مال فأنه يحتاج إلى دفاعهم عنه بأيديهم وألسنتهم وهي اعظم الناس حيطه من ورائه وألمهم لشعثه وأعطفهم عليه عند نازلة أن نزلت به أو حلت به مصيبه ومن يقبض يده عن عشيرته فأنما يقبض عنهم يداً واحدة وتقبض عنه أيدي كثيرة )([4]) وقد تحدث القرآن الكريم عن النبي شعيب عليه السلام حيث هابه اعداءه وتركوا الفتك به لقوة عشيرته وكثرتهم حيث قال تعالى علـى لسان أعداءه (ولولا رهطك لرجمناك وما انت علينا بعزيز) (هود أيه/91 ) ، واما نبي الله لوط (عليه السلام) فقد شكى ضعف قوته وتفرق عشيرته عنه حيث قال تعالى على لسانه (عليه السلام) (قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ ) (هود:80)

     وقد قام عدد كبير من النسابين بتدوين الأنساب و أعداد المصنفات والأبحر في الأنساب وجعلوا لعلم الأنساب ضوابط وقواعد يعتمد عليها النسابون في ثبوت النسب منها:-

أولاً.    الشهرة المتاخمة للعلم في بلده.

ثانياً.    خط علماء النسب الموثوق بأقوالهم و أفعالهم وتحقق عندهم فإذا شهد بالنسب وعرف خطه عمل به.    

ثالثاً.    أن تقوم البينة الشرعية وهي شهادة رجلين عدلين يعرف الحاكم الشرعي عدالتهما أما بالاختيار أو التزكية.

رابعاً.   أن تعترف القبيلة المشهورة بصحة النسب من عدولهم في شخص أو بطن أنها منهم فيكون اعترافهم حجة باللحاق القبيلة لهم.

 

خامساً. أن يعترف أب بابن بإقرار العقلاء على أنفسهم جائز فيلحق بابيه وكذا اعتراف الاخوة بشخص انه أخوهم فإقرارهم حجة عليهم.

ومن صفات النسابة المقبولة:-

أولاً.   أن يكون عالما عارفا بالأنساب ويعرف الدارج أو المنقوص.

ثانياً.   أن يكون ورعا تقيا لكي لا ينفي الصريح ويثبت اللصيق.

ثالثاً.   أن يكون متجنبا للرذائل والفواحش كي يقبل قوله.

 رابعاً.  أن يكون مهيبا في النفوس قوي النفس لا تأخذه رهبة أهل الشوكة فيأمره بالباطل وينهاه عن الحق .

الفصل الأول

ربيعــة في التاريخ


ربيعــة

 

ربيعة اسم لامع من ابناء نزار بن معد بن عدنان ولقب (ربيعة الفَرَسْ) لأن حصته من ميراث والده نزار (الخيل الدهم) وقد جعل الله من هذا الأسم ان تكون قبائلَ وشعوبا لتملأ الأرض من وائل بن قاسط بن هنب بن أقصى بن دعمي بن جديله بن أسد بن أكلب بن ربيعة بن نزار فأصبحت بطناً من بطون العرب ومن قبائلها الأمارة ومياح والسراي في العراق.

ولربيعة حضورها الكبير في العصر الجاهلي وكان العرب آنذاك يحسودنها على مكانتها المرموقة لأنها تحلت بسجايا سامية في العزم والنبل والأقدام وهي القبيلة العربية الوحيدة التي لا يسبى أخوها العربي وأن وقع مثل هذا السبي على احد الاعراب، هبَّ الصناديد من ابناءها للتضحية وتقدموا بكل جرأة وبسالة لإنقاذه وتحريره من الأسر والعبودية .

فمن ربيعة ظهر قيس بن مسعود بن قيس بن خالد بن ذي الجدين عبدالله بن عمرو، والمثنى بن حارث الشيباني وهاني بن مسعود وحنظله وثعلبه وممن ذاع صيتهم في الفروسية والشعر ومن ربيعة الشاعر عمرو بن كلثوم من أصحاب المعلقات والذي كان لا يقسم يميناً إلا بأسم آل ربيعة.

ومن ربيعة ظهر الأفذاذ من الرؤساء البارزين وخلدهم التاريخ بالأمجاد والمواقف المتميزة حيث كانوا مثالاً للنبل والعظمة والسمو في شخصية بسطام بن قيس الذي اتصف بأخلاقية الملوك وقد هدمت ربيعة بيوتها تأثيراً وتعبيراً عن حزنها لفقده بعد مقتله .

وخير شاهد لربيعة على هذا ماروي لنا التاريخ عن معركة ذي قار


 

معركة ذي قار

حدثت معركة ذي قار بين العرب والفرس لأسباب سياسية أولاً لرغبة النعمان بن المنذر ملك الحيرة في التحرر من السيطرة الساسانية عندما شعر النعمان ان كسرى ابرويز ملك الفرس يستخف بالعرب اذا ذكروا امامه فحشد النعمان رجالات العرب البارزين ونظم لقاءً ثقافياً مع ابرويز يؤصل العرب أمامه ويبرز مزاياهم . اما السبب الثاني ان كسرى ابرويز طلب من النعمان ان يزوج بناته لأبنائه لكن النعمان رفض الطلب لأن العربي يأنف ان يزوج بناته للأعاجم فقرر كسرى إقصاء النعمان عن الحكم، فترك النعمان الحيرة والتجأ الى قبائل بكر بن وائل وأودع عياله وسلاحه لدى هاني بن مسعود التي وقفت معه بأكبر قبائلها بني شيبان (جد عشائر مياح) بقيادة هاني بن مسعود وبني عجل، غير ان كتيبة عسكرية لأبرويز اعترضت طريق النعمان اثناء تنقلاته وألقت القبض عليه وأخذته أسيراً الى العاصمة طيسفون حيث قتل هنالك وقد رثاه الشعراء الذين كانوا يترددون على بلاطه مشيرين الى مواقفه العربية الأصيلة ومنهم هاني بن مسعود وسلامة بن جندل، وعندما طلب كسرى ابرويز من هاني بن مسعود الشيباني ان يسلمه الأمانة وهي بنات وسلاح النعمان رفض هاني لأن العربي لايسلم أمانته. جهز كسرى ابرويز جيشاً جراراً لمقاتلة قبائل بكر بن وائل ولكن العرب ابت على نفسها الذل فتجمعت كل قبائل بكر بن وائل ودار القتال من موقع الى موقع حتى حسمت المعركة في ارض (بطحاء ذي قار) قرب عين ماء تسمى عين ماء ذي قار، وكان جيش بكر بن وائل بقيادة هاني بن هاني بن مسعود على القلب ويزيد بن مسهر الشيباني على الميمنة وحنظلة بن ثعلبه بن سيار العجلي على الميسرة والتقى مع جيش كسرى ابرويز بقيادة الهامرز على الميمنة، واياس بن قبيصه في القلب، وعلى ميسرته الجلائزيين، وقتل فيها الهامرز وانسحب اياس من القلب كما اتفق مع قبائل بكر بن وائل وقتل قائد ميسرته الجلائزيين وتشتت جيش كسرى.

وقد افتخر العرب بهذ النصر وخلده الشعراء وقد قال الرسول محمد (صلى الله عليه واله وسلم) : ( هذا أول يوم انتصف بها العرب من العجم وبي نصروا) .

وفي ذلك يقول أعشى قيس :-

 

لو ان كل معد كان شاركنا       في يوم ذي قار ما أخطأهم الشرفُ

 

فهذا موقف من مواقف ربيعة في التاريخ الجاهلي .

ان عشائر ربيعة التي عرف كيانها بالمجد والعراقة والرفعة وامتدت جذورها الى ما قبل الفتح الاسلامي فبرز منها الملوك والامراء والدول كدولة بني حمدان وغيرها وقد تنخى امراءها (تغالبه) ليؤكد على انهم من تغلب بن وائل اما النخوة الشاملة (عامر).

وبعد هذه المقدمة النسبية أود ان أقول أن القبائل العربية التي سكنت وادي الرافدين كثيرة، وأهمها قبيلة ربيعه التي هي أحدى البطون الرئيسية في الجزيرة العربية.

     وكانت قديماً تسكن شمال جزيرة العرب ويتصل بربيعه الكثير من القبائل العربية سواء منها في أرض العراق أو نجد او الحجاز وغيرها ، وقد يرى الذين يدعون أن قبيلة ربيعه ترجع في نسبها إلى ربيعه بن نزار فإن صح ذلك فمعنى هذا أن قبيلة ربيعه هذه تشكل اليوم ثلث أبناء نزار حيث أنه ترك ثلاثة أولاد وهم ربيعه ومضر وانمار ومعنى ذلك يدخل فيها قبائل عربية كثيرة.

ومن قبائل ربيعه الموجودة في واسط وميسان وفي مناطق أخرى من العراق:-

1-قبيلة مياح    2- بنو تغلب    3-الباويه  4-البغلانيه     

5-عبوده        6-عنـزه       7 -عجرش     8-عتاب  

9-  الذهيبات   10-بني عكبه  11-ألبو دراج

12-الرويشد    13-الأنباريون  14-كريش                 

 

     وكل قبيلة من هذه القبائل يتفرع منها عدة أسر وعلى مر الزمان أصبحت قبائل كبيرة ولها تفرعاتها أيضاً.

     وإن قبيلة ربيعه كانت في أرض ميسان منذ العصور العربية الإسلامية  الأولى واستمر وجودها فيها بعد نهاية الحكم العباسي ثم سيطرت المغول إلى مجيء الحكم العثماني حيث ظهر  في عام (1588م) الشيخ حافظ بن براك زعيم قبيلة بني لام وقد شاهد نفوذ هذه القبيلة ولغرض زعزعتها وإنهاء دورها قام بتحريض العشائر التي كانت تحت إشرافه وسيطرته بعد أخذه موافقة امارة الموالي المشعشعين في أبعاد قبيلة ربيعه عن أرض ميسان وإجلاءهم إلى مناطق شمال مدينة الكوت الحالية.

      وامارة ربيعة التي تفتخر مياح بالانتماء لها امتازت عن باقي القبائـل

العربية بثلاث ([5]) خصال:

      1-انها احبت محمدا وعليا وآلهما حبا جما خالصا.

      2-انها لازمت عليا في جميع حروبه ووقائعه

      3-وانها لم تشترك في قتل الحسين واله في واقعة الطف الشهيرة مع من اشترك من القبائل.

      ويتزعم ربيعة الآن الأمير ربيعة بن محمد بن حبيب بن نصيف بن درويش بن مذكور بن علي بك بن سلطان بن محمد بن سليمان بن علي بن صباح بن راشد بن سيف الرحبي بن صالح بن غانم بن قراز بن عطيه بن تغلب بن الامير منجد بن غيث بن عتاب بن سمل بن عبد العزيز بن صالح بن يحيى بن مالك (امير الرحبه) بن طوق بن عتاب بن زافر بن شريح بن عبد الله بن عمر بن كلثوم بن مالك بن سعد بن زهر بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل([6]) بن قاسط بن هنب بن اقصى بن دعمي بن جديله بن اسد بن أكلب بن ربيعة بن نزار([7])بن معد بن عدنان.

اولئك ابائي فجئني بمثلهم           اذا جمعتنا يا جرير المجامع .

اما عشائر ربيعة الأساسية في العراق.

1-     الأمارة ( بني عمير وكريش )   2- مياح    3- السراي .

ولكل مما ذكرنا كيانها المستقل وزعيمها .

 

 

الفصل الثاني

تاريخ ونسب قبيلة مياح

وعشائرها في العراق

 


لشيخ مهند هلال البلاسم

رئيس عام قبيلة مياح في العراق

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ورثتم يامهندُ صرح فخرٍ         فاعلو مجدهُ عزاً ورشدا

مستطيل مستدير الزوايا: مالكمستطيل مستدير الزوايا: الاسعدمستطيل مستدير الزوايا: ثعلبةمستطيل مستدير الزوايا: عمرومستطيل مستدير الزوايا: عبدالله السمينمستطيل مستدير الزوايا: حبيبمستطيل مستدير الزوايا: حنظلةمستطيل مستدير الزوايا: عبداللهمستطيل مستدير الزوايا: عمرومستطيل مستدير الزوايا: محمدمستطيل مستدير الزوايا: شيبانمستطيل مستدير الزوايا: صعبمستطيل مستدير الزوايا: بكرمستطيل مستدير الزوايا: عليمستطيل مستدير الزوايا: عكابهمستطيل مستدير الزوايا: ثعلبةمستطيل مستدير الزوايا: ذهلمستطيل مستدير الزوايا: شيبانمستطيل مستدير الزوايا: مرهمستطيل مستدير الزوايا: همام 

مستطيل مستدير الزوايا: خزيمة
مستطيل مستدير الزوايا:     عامر(المواح)
مستطيل مستدير الزوايا: الامير مخزوم الاكبر
مستطيل مستدير الزوايا: الامير عجل
مستطيل مستدير الزوايا: الامير ربيعة الملحان
مستطيل مستدير الزوايا: الامير رحمة الله
مستطيل مستدير الزوايا: وائل
مستطيل مستدير الزوايا: قاسط
مستطيل مستدير الزوايا: (الجد الأكبر لعشائر المياح في العراق)
 

 

 

 

 

 

 



قبيلة المياح

نسب مياح

مياح لغة:- من يسقي الماء مغترفا، وماح يميح ميحا ميحوحة : الرجل مشى مشية البطة أي يمشي بتبختر وهو ينظر في ظله وميح تمايل([8]). وكلمة مياح تعني أيضا الذي يشفع ويعطي من المياحة، وتعني ضرب حسن من المشي وقد خيرت امرأة أعرابية ابنتها عندما خطبها الحارث بن سليل قائلة لها (بنيتي أي الرجال أحب إليك المكهل الجحجاح أم الفتى المفضل المياح، وتعني المعتز بنفسه والمتبختر في مشيته، وتعني الذي يدخل البئر فيملا الدلو لقلة مائها، وقد سئل الأصمعي عن الموح والميح فقال الموح يسقي وهو على رأس البئر، والميح يملا الدلو وهو في قعرها ولعقبة بن سالم الهزان:

دوايت مياحا لها لما وضعتهُ          فداويت ملء العين ما فيه مزعم

واصطلاحاً : مياح والمياحي والمياحون جميعها ألفاظ تطلق على قبيلة من قبائل ربيعه العدنانية نسبة إلى جد هذه القبيلة المعروف بمحمد المياح واستمرت هذه التسمية إلى أعقابه في الوقت الحاضر.

 

     أقول:- وتعود مياح إلى ربيعه العدنانية وقد ذُكر ذلك في امهات كتب الانساب حيث ذكر منها .

أولاً. ذُكر في كتاب سبائك الذهب في معرفة قبائل وانساب وتاريخ العرب للشيخ أبي الفوز محمد امين البغدادي السويدي، طبعة بغداد  كما ذكر أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي المتوفي عام 1064 م في كتابه جمهرة انساب العرب طبعة بيروت الإسماء المذكورة ادناه

في خط عدنان       معد      نزار     ربيعة       اكلب      اسد      جديلة    دعمي       أقصى        هنـب     قاسط       وائل        بكر     علي       صعب      عكابه     ثعلبه     شيبان     ذهل    مرة     همام     الاسعد    

ثانياً. ذكر السيد ركن الدين الحسني الموصلي في مخطوطته بحر الانساب ص90 والسيد الصنعاني الحسني في مخطوطته روضة الالباب ص146 وكما يلي :- مشجرة بني الأسعد

     من       همام (سيد بكر)      الاسعد      ثعلبه      عمــرو    

         عبدالله السمين      عمرو     عبدالله       محمد      شيبان     

        حنظلة      مالك      حبيب       محمد        صباح (مياح)      

        مشكور    منصور       معمر      خزيمة      عامـــر     

       الامير مخزو م الاكبر (قائد جيش في العهد العباس ومؤسس امارة

       ربيعة في نهر عنتر)     الامير عجل        الامير ربيعة (الملحان)      

           الامير رحمة الله       الامير درويش        محمد (المواح)

ثالثاً. ذكر الشيخ كاظم الحلفي في كتابه مع الكتاب والمفسرين وفي مخطوطته مشجرة بني الاسعد نسب مياح وجدودهم وتواريخ وفياتهم اعتباراً من محمد (المواح)  الى الأمير درويش كما مذكور في مختصر تاريخ امارة ربيعة (المياح) .

رابعاً. ذكر الدكتـور عبد الجليـل الطاهر في كتابه عشائر العراق ص332-337 وفي كتابه العشائر والسياسة (التقرير السياسي دائرة الاستخبارات البريطانية ص122) مياح اصلهم من ربيعة

خامساً. ذكر السيد مهدي الحسيني القزويني في كتابه انساب القبائل العراقية ص63 في باب الميم ] ميّاح بالتشديد قبيلة من ربيعة في العراق غرب دجلة وشرقها ونخوتها ( اولاد مياح ) [ وذكر في كتابه الثاني (كتاب الانساب) ص124 ] (مياح) قبيلة من ربيعة وهي من القبائل الضخمة في العراق والعظيمة ولها فروع وبطون واسماء مختلفة .

سادساً . ذكر الاستاذ جابر جليل المانع في كتابه (مسيرة الى قبائل الاحواز  ص285 ) مياح بطن من ربيعة كانت منازلهم على جانبي الغراف فرحلوا منها الى العمارة ثم الى البسيتين ثم استوطنوا الاحواز وصاروا في عداد البادية وهم أخوه البادية وبنوا عمومتهم ونخوتهم (اولاد مياح) .

سابعاً . ذكر الاستاذ ثامر عبد الحسن العامري في موسوعته العشائر العراقية ج3 ص19 مياح ] هذه القبيلة العريقة التي تعود بنسبها الى الجد الأول (بكر بن وائل) ..... وتشكل قبيلة المياح ثلث من (ال ربيعة) [

 ثامناً. ذكر الشيخ يونس السامرائي في كتابه القبائل العراقية ج2 ص647 (مياح من عشائر ربيعة رئيسهم الشيخ عبدالله محمد الياسين واخوته اولاد مياح يسكنون جانبي الغراف . ومن مياح في القرنة جماعة كبيرة رئيسهم جياد العبد الله)

تاسعاً. ذكر الاستاذ عباس العزاوي في كتابه عشائر العراق الجزء الرابع من عشائر ربيعة المياح رئيسهم الشيخ عبدالله بن محمد الياسين صار نائباً عدة مرات وأخوه الشيخ بلاسم من الزعماء المعروفين نخوتهم (اولاد مياح) و(أخوة شيخه) يسكنون في جانبي الغراف وكانوا في الضفة اليسرى ومن فرقهم اولا الشحمان ... الخ .

عاشراً. أكد النسابة المحدثون ومنهم معين الاشراف النسابة السيد احمد الحسيني الناصري المشتهر بالفلوجي والنسابة الشيخ عباس محمد الدجيلي النجفي والنسابة الشيخ عبدالحسين عبد الحسن الشيخ كاظم الساعدي([9]) وهم نسابة ثقاة لهم مؤلفات واجازات في النسب في الوقت الحاضر :- (ان مياح قبيلة من ربيعة العدنانية استناداً الى الوثائق والتاريخ الصحيح ومطابقة للمصادر النسبية الموجودة وهي واضحة جلية كالشمس في رابعة النهار)

الحادي عشر. ذكر الاستاذ الشيخ حمد بن ابراهيم بن عبدالله الحقيل رئيس محكمة الخرج سابقاً في كتابه كنز الانساب ومجمع الاداب ص55 ] ومن عشائر (ربيعة) (في العراق مياح) رئيسهم (ابن ياسين) وهو من الزعماء المعروفين ونخوتهم (اولاد مياح) و (اخوة شيخه) يسكنون في الضفة اليسرى في جانب (الفرات) في (العراق) ويتفرع منهم بطون وافخاذ كثيرة.

 

       أقول:- ارتحلت مياح مع ربيعة من مساكنها الاصلية في اليمامة والبحرين والبصرة ومن امارتهم في نهر عنتر وسكنت أرض السماوة على نهر الكَار وبعد جفافهِ رحلوا إلى قضاء الحي وسكنوا على جانبي نهر الغراف وبعد جفاف نهر الغراف إنتشر مياح في العراق ومنها البصرة وخارج العراق والدول العربية المجاورة ومنها عربستان وهو أحد أسباب انتشار مياح أما السبب الثاني فلحدوث بعض المشاجرات والقتل مع أبناء عمومتهم مما يفرض عليهم الرحيل (الجلوة) لمدة خمس سنوات أو أكثر وعندما يطيب لهم العيش يبقوا في المكان الذي رحلوا إليه.

اقول : - وتعود مياح الى ربيعة حيث أن ربيعه تتألف من عدة قبائل ومنها الاماره  (وبني عمير وكريش (قريش)) ومياح والسراي([10])وتشكل مياح ثلث ربيعه في منطقة واسط وتعود بنسبها إلى الجد الأول بكر بن وائل ويرأسها حاليا الشيخ مهند بن هلال بن بلاسم بن محمد بن ياسين بن منهل بن سلمان بن كناص بن طعمه بن عرار بن علي خان بن ناصر بن حسين الأشحم بن محمد بن جاسم بن زيد بن محمد المياح.

     ولكون مياح أحدى قبائل ربيعة وتنسب الى همام سيد بكر الذي يتصل بنسبه الى بكر بن وائل فقد شيدت لها امارة واسعة مترامية الاطراف في عهد الدولة العباسية بقيادة زعيمها مخزوم الأكبر الذي كان قائداً من قواد الجيوش العباسية حيث قطعه الخليفة العباسي الناصر لدين الله البطائح من حدود نهر صالح الى نهر الدير في البصرة عام 613 هـ ولقب الأمير مخزوم الاكبر مؤسس امارة ربيعة (مياح) في نهر عنتر كما في مختصر تاريخها .

مختصر تاريخ إمارة ربيعه (المياح)

 

((مع غصن لبني الأسعد من شجرة ربيعه بقلم العالم النسابة الشيخ شريف الجزائري))

 

يقول عبد الله سمناتي في عام 1379 هـ أشتريت نسخة خطية من كتاب المبسوط للشيخ الأجل شيخ العلماء الشيخ الطوسي وفي آخر الكتاب أوراق كتبها فرج الله الجزائري من مؤلفات أخيهِ شريف كتب فيها تاريخ مختصر ربيعه في نهر عنتر وغصن من شجرة ربيعه ويقول شريف الجزائري لما كتبت شجرة ربيعه أطلعت على مئات الكتب ويقول يبدأ تاريخ ربيعه في الجزائر بنـزول جدهم مخزوم بن عامر بن خزيمة بن معمر بن منصور([11]) أبن مشكور بـن صباح (مياح)  بن محمد بن حبيب بن مالك بن حنظلة بن شيبان بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن ثعلبه بن الأسعد بن همام بن مره سيد البرس حيث قطعه الخليفة العباس الناصر لدين الله البطائح من حدود نهر صالح إلى نهر الدير وذلك لأنه ساعده في حربه لأولاد شمله في عربستان وكان سنداً لجيشهِ الذي بعثهُ بقيادة وزيره مؤيد الدين ولما بعث الخليفة الناصر عساكره مع أبني ولده علي الملك الأعظم وهما الحسن المؤيد لدين الله والحسين الموفق بالله فوصلا عربستان في 2 محرم عام 613هـ وعزل عنها ياقوت فعاد الحسن المؤيد لدين الله مع الوزير إلى بغداد في شهر ربيع الأول وأقام الحسين الموفق بالله ملكاً على عربستان فأقطع الحسين مخزوم بأمر من الخليفة الناصر البطائح من حدود نهر صالح إلى نهر الدير فسكن منطقة التيما على نهر عنتر فعمرها وظل بعد الناصر مع الخلفاء العباسيين إلى أن تدفقت التـتر ودمرت البلاد وقضت على أركان الدولة العباسية عام 656هـ وخضعت لسلطانها بعض المماليك ولم يستقر الوضع في العراق فقد حكمتهُ دول كثيرة الجنكيزية والتيمورية والجلائرية والمشعشعية والصفوية والعثمانية فكانت منطقة الجزائر خاصة نهر عنتر مسرحاً للطغاة فعزم أهلها على الإستقلال. ولما سكن مخزوم بطيحة التيمار من نهر عنتر عمرها وحصنها وبنى القلاع فيها وسكن منطقة أصلين والشرش والقرمة([12]) والسويب أخوته صالح وحمود وعلي وعبيد ومنصور وناصر وكرم الله وألتف حولهم جماعة من العرب من بني غرة وبني ساعده وغيرهم فكونوا إمارة ولما ضعفت الدولة العباسية عقدت ربيعه وطي حلفاً على التناصر وعدم الخيانة للاستقلال من حكم الطغاة ولما ظهر ملك الحويزة المشعشعي وحارب أمراء الجزائر وأنتصر على الأمير فضل بن عليان الطائي رجع فاستولى على السويب والقرية([13]) وساعدهُ أولاد شمله على أغتيال صالح سنة 845هـ فضعفت إمارة ربيعه وتشتت شملها فلما فتح الشاه طهماسب الأول العراق عين والياً على البصرة ونهر عنتر إسمهُ (قانصوبيك) ولما ضعف أمير الدولة الصفوية في العراق هجم ملك الحويزة مبارك المشعشعي على الجزائر فقتل أمير نهر عنتر صالح بن غالب بن تميم بن جبر بن صالح بن ولي الله بن درويش بن رحمة الله بن ربيعه (الملحان) بن عجل بن مخزوم وقتل معهُ أخواهُ عبد الله ومحمد بن أجود وعثمان بن باهض وغيرهم في 7 شوال 1022هـ،  وفي عام 1021هـ توفى الأمير محمد بن صالح وترك أولادهُ الأمير علي وعيسى وإبراهيم النصر وهاشم وسالم وكاظم وسعد ومنشد وقاسم وحطاب ومبارك ونوح وجاسم ومحسن وضمد أكبرهم الأمير علي ويعرف بالحويش فسار على نهج أبيهِ من تعمير البلاد وحمايتها من الأعداء فلما باع الوالي التركي البصره على حسين باشا أفراسياب التركي الديري قوي أمرهُ فلما توفي قويت شوكة ولدهُ علي باشا فاراد أن يضم إمارة ربيعه في نهر عنتر لولايتهِ فأبى الأمير علي وجهز جيشاً قوياً لمحاربتهِ فأستقبل جيش التركي الذي جاء به من البصرة ومن ساعده من الحويزة فدارت معركة عظيمة في الشرش خسر فيها العدو التركي ورجع خائباً فدبر حيلة لاغتيال الأمير علي وأخوتهِ فأتفق مع امير نهر صالح نعمة الله بن عليان وكان بينهُ وبين الأمير علي عهود ومواثيق مغلظة على عدم الخيانة ولكنه طمع في المال الكثير ورغب بالاستقلال في حكم الجزائر فأتفق مع الأمير التركي بالقبض على الأمير علي إذا ما جاء ليهنأهُ بعيد الأضحى لكن الأمير علي كان مريضاً فأرسل أخاهُ وقائد جيشهِ عيسى وأخوتهِ إلى أمير نهر صالح فلما وصلوا إليهِ أُرسل إلى علي باشا التركي وكان على علم وإستعداد كامل في قلعة القرنة ولما أراد عيسى الرجوع إلى نهر عنتر طلب منه عليان البقاء للعشاء وأظهر المودة الكاملة وإنهُ طبخ العشاء وذبح الذبائح فبقى عيسى إلى الليل وبعد منتصف الليل (وصل) من طريق الغنيمة (الفتحية) جيش التركي وقبض على عيسى وأخوته وتوجهوا إلى نهر عنتر فقتلوا عيسى ومن معهُ ولما وصلوا صدر نهر عنتر والأمير علي كان نائماً ولا علم له بما جرى فحاط الجيش الجرار بقلعة الأمير علي في الرحمانية وضربوها بالقنابر وقتلوا جميع من فيها ثم هجموا على البيوت فقتلوا من الشيوخ والأطفال وفتكوا بالنساء ودمروا القلاع ولم ينج منهم إلا الأطفال الذين هربوا وقتلوا أكثر من خمسة ألآف من حدود نهر صالح إلى نهر الدير ودفن الأمير علي وأخوته جميعاُ في مقبرة خاصة عرفت بقنبر علي في مقاطعة التيمار قريباً من قلعة جدهما الأمير صالح وبقي نهر عنتر خاضعاً لحكم أفراسياب وعاش فيه العبيد واراذل الناس حتى قضى الأتراك علي أفراسياب وفي عام 1121هـ جاء مغامس من البصرة إلى نهر عنتر فبنى قلعة البريجة لمحاربة الأتراك فلما كانت الحرب قتل أمير نهر عنتر فرج بن جابر بن مير محمد بن مير نعمه بن عبيد بن الأمير علي ثم انتقم الله من آل عليان فلم يبق  منهم عين ولا أثر فحكم المدينة عثمان بن جابر بن عيسى بن الأمير محمد الحريشي وحكم نهر عنتر خلف بن فرج بن جابر وبقي من ذرية الأخوين الأمير علي وعيسى يحكمان المدينة ونهر عنتر واجتمع حولهم خلق كثير من العرب والجميع على أحسن حال فأمير المدينة في زماننا جابر بن جاسم بن حبيب بن عثمان بن يحيى بن علي بن محمد بن مبارك بن عثمان وأمير التيمار جبر بن صالح بن خيون بن خلف بن فرج ومات جابر وترك حمد ومزعل وسعدون وشياع أمه هويه بنت جبر ومات جبر وترك ثلاثة أولاد هم خلف وفرج ومحمد ويعرف بالوحيد أمه نوره بنت ناصر الضاحي أمير خيط المعدان كتبت في 2 ربيع الثاني 1200هـ ومن رجال الجزائر شهيد التيمار محمد المعروف بالوحيد يقول فرج الله الجزائري الربيعي لما حكم الطغاة الأتراك بلاد العراق قضوا على أفراد العرب بلا ذنب فحكموا على حسين الخيون ومحمد الصيوان ومحمد المعروف (بالوحيد) بالأعدام أما حسن فقد فر بأهلهِ إلى عربستان وأما محمد الصيوان فقد نفذ فيه القول أغاسي حكم الأعدام رمياً بالطوب وفي ليلة غارت نجومها هجم الجندرمة الأتراك على مضيف السيد موسى آل السيد مهنا في جماعة السادة حيث يرقد البطل المغوار فارس التيمار محمد المعروف بالوحيد فأغتنموا فرصة السبات فضربوه ببنادقهم حتى أثخنوه جراحاً ثم حملوه معهم فعلم أشبال الأسد وأخوته فهجموا عليهم وأستخلصوه منهم على آخر نفس من حياتهِ ولم يبق بعدها إلا سويعات حتى فاظت نفسهُ الزكية فنقلوه إلى مثواه الأخير مع آبائهِ الشهداء ودفن جنب جدهِ الأمير علي شهيد الطاغية أفراسياب الديري التركي وترك أربعة من الأسود أولهم شجاع الذي عرف بمحمد وصالح الذي يعرف بدهر وحسن المعروف بشجر وأحمد ويقال له حرب وهم ذخيرة الوحيد للأخذ بثأرهِ من الأتراك الذين قتلوا آباءهم وأجدادهم على أرض الوطن لقد كان الشهيد الوحيد كأبيه أمير التيمار جبر الصالح المعروف براعي العميان وقد رأيت جماعة من العميان في مضيفهِ وضع لهم حبلاً يخرجون به من مكانهم ليعودوا إليهِ وهم على أحسن حال ولما تزوج أبوه عدة نساء كذلك تزوج إبنه الوحيد الأمير فضل الطائي فأولادهما من البنين صالح المعروف بدهر وهو يجمع صفات الرجال والشبل من ذلك الأسد وحسين ويعرف بشجر وآخر يعرف بحرب وقبله أبنه الساعدي أم ولدهِ شجاع المعروف بمحمد ثم أبنه أمير أبي غربة علي أما  أمهُ فهي نوره بنت الأمير ناصر الضاحي الربيعي أمير خيط المعدان توفي والد الشهيد الأمير جبر الصالح وهو في ريعان الصبا عام 1271هـ وتوفى جده صالح الخيون عام 1208هـ وجده خيون الخلف 1152هـ وجده فرج أستشهد في ثورة مغامس في نهر عنتر 1121هـ وجده جابر 1101هـ وجده الأمير 1087هـ وجدهُ الأمير نعمه سنة 1062هـ وجدهُ عبيد 1055هـ والشهيد الأميرعلي سنة 1034هـ قتله التركي الديري والأمير محمد سنة 1031هـ والشهيد الأمير صالح 1022هـ قتلهُ ملك الجزيرة مبارك والأمير  غالب سنة 985هـ وتميم سنة 958هـ وجبر سنة 908هـ والشهيد صالح سنة 845هـ قتله الحويزي والأمير ولي الله 812هـ والأمير درويش (والد محمد المواح الجد الجامع لعشائر مياح) 785هـ والأمير رحمة الله سنة  753 هـ والأمير ربيعه الملحان 715 هـ والأمير عجل 682 هـ والامير مخزوم الأكبر 649 هـ وهو الذي أقطعهُ الخليفة العباسي نهر عنتر من نهر صالح إلى نهر الدير وقد هاجر من اجمة البرس مقر والدهِ عامر المتوفي سنة 601 هـ وخزيمه سنة 580 هـ ومعمر سنة 508هـ ومنصور 464هـ ومشكور  412 هـ ومياح 371هـ ومحمد 328هـ وحبيب 307هـ ومالك 288هـ وحنظله 242هـ وشيبان 191هـ ومحمد سنة 186هـ وعبد الله 143هـ وعمرو 129هـ وعبد الله 78 هـ  وعمرو سنة 35هـ وثعلبه سنة 17هـ والأسعد 9 قبل الهجرة وهمام قتيل حرب البسوس 87  قبل الهجرة.

 

هذا وسيصدر الكتاب بحلة جديدة مع فصل مياح الاهواز 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



[1] ) آية 105، سورة التوبة

([2] ) هو الشيخ عباس بن الحاج محمد بن الحاج عبيد بن عباس بن أحمد بن سلطان بن علي بن ياسين بن محمد بن الشيخ جاسم بن الشيخ موسى بن الشيخ عيسى بن الشيخ عساف بن علي بن يوسف بن عيسى بن محمد بن سلطان (جد قبيلة البوسلطان الزبيدية) ولد في النجف الاشرف عام 1963 م  ، خريج جامعة الموصل كلية الأداب قسم التاريخ ، له مؤلفات مطبوعة وبحوث منشورة ومؤلفات مخطوطة ومنها (عشائر العراق في عدة اجزاء وله مؤلفات نسبية ، نسابة ثقة ومحقق نال ثقة العلماء والمؤرخين.

([3]) الحجرات، آية 13.

([4]) نهج البلاغة / 1 / 312

([5] ) الدرر الغروية السيد صالح القزويني ج1 ، ص42.

([6] ) وائل أعقب بكراً وتغلباً. بكر تنتسب إليهِ مياح وتغلب ينتسب إليهِ أمير ربيعة.

([7] ) نزار أعقب ثلاثة أولاد ربيعة ومضر وأنمار.

[8] ) المنجد في اللغة والادب والعلوم ص781.

[9] - الشيخ عبدالحسين بن الشيخ عبدالحسن بن نجل العلامة الشيخ كاظم بن عودة بن موسى بن خليف بن علي بك بن شهاب بن تريج بن بريج بن مساعد بن محمد بن سعد بن حسين بن هاشم بن واجد بن محمد بن عبدالله بن عمران بن حسين بن جحيش الزبيدي

 

([10] ) هم أخوة مياح ويتشاطرون معهم في السراء والضراء.

([11]) زياد من شجرة ربيعه وشهيد التيمار محمد الوحيد.

([12])  يقصد القرنة .

([13]) لعلها المقصود القرنه.